<<  <  ج: ص:  >  >>

والخبر (1) في الخلفاء أصح، ولم تقل به الشيعة.

ونمنع (2) أن الخطأ من الرجس، وفي الواضح: دل سياق الآية أنه أراد دفع التهمة. وبعض أصحابنا (3) قال: مفرد (4) حُلِّيَ (5) باللام، ولا يستغرق.

ولم يحتج أهل البيت بذلك، ولا ذكروه، ولا أنكروا (6) على مخالفهم حتى عليّ زمن ولايته، ولو كان ذلك حجة كان تركه خطأ ولوجب ذكره، ومعلوم: لو ذَكَره لنُقِل وقَبِله منه أصحابه وغيرهم كما في غيره.

[مسألة]

لا يشترط في أهل الإِجماع عدد التواتر عندنا وعند الأكثر؛ لدليل السمع (7)، فلو بقي واحد: فظاهر كلام أصحابنا كذلك (8)، [وجعله ابن


(1) وهو: قول الرسول: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين ...)، وقوله: (اقتدوا باللذين من بعدي ...).
(2) في (ح): وبمنع.
(3) انظر: البلبل/ 136.
(4) يعني: (الرجس) لفظ مفرد.
(5) في (ح) و (ظ): حكي.
(6) في (ظ): أنكروه.
(7) فمن صدق عليه لفظ (الأمة) و (المؤمنون) من الأشخاص كانت الأدلة السمعية موجبة لعصمتهم عن الخطأ. انظر: الإِحكام للآمدي 1/ 250.
(8) في (ح): فظاهر كلام أصحابنا: حجة، لذلك قال تعالى ...

<<  <  ج: ص:  >  >>