تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وأصحاب المشأمة الذين يعطون كتبهم بشمائلهم. وسألت ابن عرفة عن قول جريرٍ:

وقائلةٍ والدَّمعُ يحدُرُ كُحْلَها ... أبعد جريرٍ تكرمون المواليا

وباسطَ خيرٍ فيكم بيمينه ... وقابضَ شر عنكمُ بشماليا

فقال سمعت ثعلبا يقول: إن العرب تنسب كل خير إلى اليمين، وكل شر إلى الشمال.

"عليهم" الهاء والميم جر بعلى، "نار" رفع بالابتداء.

"مؤصدة" نعت للنار. فمن هز أخذه من آصدت أي أطبقتُ، ومن لم يهمز أخذه من أوصدت.

[سورة الشمس وضحاها]

"والشمس" جر بواو القسم. والشمس مؤنثة، تصغيرها شميسة. فأما الشمس القِلادة في عنق الكلب فهو مذكر، تصغيره شُميس.

"وضحاها" جر نسق بالواو على الشمس. والهاء والألف جر بالإضافة، وهي تعود إلى الشمس. ولا علامة للجر فيه لأن الضحى مقصورٌ على هدى. والضحى مؤنثة تصغيرها ضُحية. والأجود أن تقول في تصغيرها ضحى بغير هاء لئلا يشبه تصغيرها تصغير ضحوة. والضحى وجه النهار. ويقال ليلة إضحيان إذا كان القمر فيها مضيئًا من أولها إلى آخرها، وقد أضحى النهار إذا ارتفع. ويقال ضحِى فلان للشمس

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير