<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[تمهيد]

ويشتمل على: تعريف العلة لغةً واصطلاحاً والعلاقة بينهما، وتعريف معنى النقد لغة واصطلاحاً، وبيان مشروعية النقد والتعليل، وأهمية بيان علة الأحاديث.

تعريف العلة لغة واصطلاحاً:

[العلة في اللغة]

والعلة في اللغة المرض قال الجوهري "لا أعلَّكَ الله " (1)، أي لا أصابك الله بعلة أو مرض، ويقول أهل الحديث: " أعلَّه فلان " وقياسه "مُعلٌّ" وهو المشهور، وقال بعضهم معلولٌ، وقد اختلف أهل اللغة فيما هو القياس في تسمية الحديث المعلَّ بعلة: هل هو مُعلٌّ، أم معلول، أم معلَّل؟ فذهب جمعٌ من أئمة اللغة إلى أن القياس أن يقال: "مُعَلُّ" لأنه اسم المفعول من الفعل " أَعَلَّ " (2).

وأما لفظة " معلول ": فقد اختلف أهل اللغة في جوازه ومنعه فذهب قوم إلى أن أصلها " عَلَّهُ، يَعُلُّهُ، ويَعِلُّهُ " أي يسقيه المرة بعد المرة، ويقال عَلَّت الإبل تَعِلُّ وتعُلُّ إذا شربت الشَّربَةَ الثانية، وقال ابن الصلاح: " ويسميه أهل الحديث المعلول، وذلك منهم ومن الفقهاء في قولهم في باب القياس العلة والمعلول مرذولٌ عند أهل العربية واللغة " (3). ... وقال النووي: " ويسمونه


(1) الجوهري: إسماعيل بن حماد، أبو نصر، أصله من فاراب وأقام في نيسابور ومات بها (ت: 393 هـ)، الصَّحاح، دار الكتب العلمية، بيروت، 1999م (ج3/ ص 493)، مادة علل.
(2) ابن منظور: محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري، أبو الفضل (ت: 711 هـ)، لسان العرب، دار صادر، بيروت، (ج11/ ص 467) مادة علل، والفيروزآبادي: محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم، أبو طاهر، الشيرازي (ت: 817 هـ)، القاموس المحيط، طبعة دار الجيل بيروت، (ج4/ ص 21).
(3) ابن الصلاح: عثمان بن عبدالرحمن بن عثمان الشهرزوري، أبو عمرو بن الصلاح (ت: 643 هـ)، علوم الحديث المشهور بمقدمة ابن الصلاح، طبعة دار الفكر، بيروت سنة 1969 م (ص 115).

<<  <   >  >>