<<  <  ج: ص:  >  >>

حادي عشر: كتبُ أسبابِ النُّزولِ

نزل القرآنُ على محمَّدٍ صلّى الله عليه وسلّم مُنجَّمًا، وكان منه يَنْزِلُ عليه ابتداءً، ومنه ما يَنْزِلُ بسببٍ: حادثةٍ تقعُ؛ كحادثةِ الظِّهارِ، أو سؤالٍ يوجَّهُ إلى النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم.

وبهذا يخرجُ ما نزلَ من القرآنِ بشأنِ قِصَصٍ ماضيةٍ، فإنها لا تُعدُّ من أسبابِ النُّزول.

أمَّا إن كانَ السَّببُ في قصةٍ وقعتْ، أو في حالٍ من أحوالِ من نزلَ فيه القرآنُ من العربِ وأهلِ الكتابِ = فإنَّه يُعدُّ سببًا للنُّزولِ، وعلى هذا كثيرٌ من أسبابِ النُّزولِ المحكيَّةِ.

وقد كتبَ العلماءُ في أسبابِ النُّزولِ، ومن كتبِهم في هذا العلمِ:

1 - أسبابُ النُّزولِ، لعليِّ بن المَدِينيِّ (ت: 334).

2 - أسباب النُّزولِ، لأبي الحسن علي بن أحمد الواحديِّ (ت: 468).

3 - العُجابُ في بيانِ الأسبابِ، لأبي الفضل أحمد بن حجر العسقلانيِّ (ت: 852).

<<  <  ج: ص:  >  >>