فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال الطيبي: مثلها في قوله تعالى: (إلى مائة ألف أو يزيدون) [الصافات: 147] [أي: بل يزيدون].

756 - حديث: "إني عبدُ الله مكتوبٌ لخاتم النبيين وإنّ آدمَ لمنجَدِلٌ في طينته".

قال الزمخشري في "الفائق": انجدل مطاوع جدله، إذا ألقاه على الأرض، وأصله الإلقاء على الجدالة، وهي الأرض الصلبة، وهذا على سبيل إنابة فعل مناب فعل، والجار الذي هو (في) ليس يتعلق بمنجدل. و (إنما) هو خبر ثان، لأن الواو مع ما بعدها في محل النصب على الحال من (مكتوب). والمعنى كتبت خاتم الأنبياء في الحال الذي آدم مطروح على الأرض حاصل في أثناء الخلقة بما يفرغ من صورته [وإجراء الروح].

قال الطيبي: يعني لا يجوز إجراء منجدل على (أن) يكون مطاوعًا لجدل، لما يلزم منه، (أو) يكون آدم (منفصلاً) من الأرض الصلبة. بل هو ملقًى عليها. ولا يجوز أن يكون (في) متعلقًا بمنجدل، لما يلزم منه أن يكون المنجدل مظروفًا في طينته، وإنما هو ظرف له، وهو حاصل فيه.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير