فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قوله: "من قبل حِراء" بالمهملة مكسورة فراء فمد: جبل من جبال مكة معروف، ومنهم من يؤنثه ولا يصرفه.

قال الخطابي (1): كثير من المحدثين يغلطون فيه, فيفتحون حاءه، ويقصرونه ويميلونه، ولا تجوز إمالته، لأن الراء قبل الألف مفتوحة كما لا يجوز إمالة راء سدوراً. قاله في "النهاية" (2).

قال النووي (3): بينه وبين مكة نحو ثلاثة أميال إذا سرت إلى منى.

قوله: "وآثار نيرانهم": قال الشعبي (4): وكانوا من الجزيرة.

قوله: "والترمذي":

قلت: وقال (5): حسن صحيح.

[(سورة الفتح)]

1 - وَعَنْ أَنَسٍ - رضي الله عنه - قَال: نزلَ عَلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -: {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ} (6) مَرْجِعَهُ مِنَ الْحُدَيْبِيَةِ. فالفتح المبين هُوَ فَتْحَ الحديبية. فَقالُوا: هَنِيئًا مَرِيئًا يا رسولَ الله! لَقَد بَيَّنَ الله تَعالَى لَكَ مَاذَا يُفْعَلُ بِكَ، فَمَاذَا يُفْعَلُ بِنَا؟


(1) في "غريب الحديث" (3/ 240).
(2) "النهاية في غريب الحديث" (1/ 368).
(3) في شرحه لـ "صحيح مسلم" (2/ 198).
(4) قال النووي في شرحه لـ "صحيح مسلم" (4/ 170) قال الدارقطني: انتهى حديث ابن مسعود عند قوله: فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم، وما بعده من قوله الشعبي كذا رواه أصحاب داود الراوي عن الشعبي، وابن علية, وابن زريع، وابن أبي زائدة, وابن إدريس وغيرهم.
(5) في "السنن" (5/ 383).
(6) سورة الفتح آية: (1 - 2).

<<  <  ج: ص:  >  >>