<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[مقدمة المؤلف]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله.

رب افتح ويسر. [قال سيدي محمد بن إسماعيل في كتابه التحبير لإيضاح معاني التيسير] (1).

قوله: "والتلخيص لما يكثر شرحه ويطول":

أقول: في "القاموس" (2): التلخيص التضييق والتشديد في الأمر. انتهى.

فالمراد هنا ضيق الطويل وقلله كما قال: "لما يكثر شرحه ويطول" ويأتي بيان هذه الدعوى قريباً في قوله - نقلاً عن البارزي - (3): "وحين يسر الله ... " إلى آخره.

قوله: "فكل هولٍ مهول":

أقول: في "القاموس" (4): هاله هؤلاء؛ أفزعه والهول المخافة من الأمر لا يدري ما يهجم عليه منه، وهول مهول كمصول تأكيد. انتهى.

قوله: "من هاجر إليه":


(1) زيادة من المخطوط (ب).
(2) "القاموس المحيط" (ص 813).
(3) أبو القاسم هبة الله بن قاضي القضاة نجم الدين عبد الرحيم المعروف بابن البارزي تقدمت ترجمته.
(4) "القاموس المحيط" (ص 1386).

<<  <  ج: ص:  >  >>