فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[(سورة الصف)]

1 - وَعَنْ عبد الله بْنِ سَلاَمٍ - رضي الله عنه - قَالَ: كُنْتُ جالساً في نفَرٍ مِنْ أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَتَذاكرونَ ويقُولُونَ: فَقُلْنا: لَوْ نَعْلَمُ أَيَّ الأَعْمالِ أَحَبُّ إِلَى الله لَعَمِلْنَاهُ؟ فَأَنْزَلَ الله تَعَالَى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2)} (1) الآية. فَخرَجَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - فَقَرَأَهَا عَلَيْنَا. أخرجه الترمذي (2). [صحيح]

قوله: "لم تقولون": (لم) مركبة من لام الجر و (ما) الاستفهامية (3)، والأكثر حذف ألفها (4) مع حرف الجر لكثرة الاستعمال.

قوله: "مقتاً" (5): المقت: أشد البغض.

قوله: "فقرأها علينا": لفظ الترمذي: رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال أبو سلمة: فقرأها علينا ابن سلام، قال يحيى: فقرأها علينا [أبو سلمة قال ابن كثير: فقرأها علينا الأوزاعي قال عبد الله: فقرأها علينا] (6) ابن كثير.


(1) سورة الصف آية: (2).
(2) في "السنن" رقم (3309)، وهو حديث صحيح.
وأخرجه ابن كثير في "تفسيره" (13/ 538). وانظر: "جامع البيان" (22/ 606 - 607).
(3) قال القرطبي في "الجامع لأحكام القرآن" (18/ 80) استفهام على جهة الإنكار والتوبيخ! على أن يقول الإنسان عن نفسه من الخير ما لا يفعله، أما في الماضي، فيكون كذباً، وأما في المستقبل فيكون خلفاً، وكلاهما مذموم.
(4) انظر: "الفريد في إعراب القرآن المجيد" (4/ 461).
(5) قاله ابن الأثير في "جامع الأصول" (2/ 387).
(6) زيادة من (أ).

<<  <  ج: ص:  >  >>