<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[حرف الزاي]

وفيه ثلاثة كتب

الزكاة - الزهد - الزينة

[كتاب: الزكاة]

وفيه خمسة أبواب

[الباب الأول: في وجوبها وإثم تاركها]

1 - عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: بَعثَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مُعَاذاً إِلَى اليَمَنِ فَقَالَ: "إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ أَهْلِ كِتَابٍ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ عِبَادةُ الله تَعَالى، فَإِذَا عَرَفُوا الله تَعَالى فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الله فَرَضَ عَلَيْهِمْ زَكَاةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَهائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذلِكَ فَخُذْ مِنْهُمْ وَتَوَقَّ كَرَائِمَ أَمْوَالهِمْ، وَاتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهاَ وَبَيْنَ الله حِجَابٌ". أخرجه الخمسة (1). [صحيح]

قوله: (حرف الزاي).

قوله في حديث ابن عباس: "بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - معاذاً" أقول: اختلف هل بعثه والياً أو قاضياً، فجزم الغساني (2) بالأول، وابن عبد البر (3) بالثاني، وكان بعثه سنة عشر (4) ربيع


(1) أخرجه البخاري رقم (1395)، ومسلم رقم (29/ 19)، وأبو داود رقم (1584)، والترمذي رقم (625)، والنسائي رقم (2435)، وابن ماجه رقم (1783)، وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.
(2) ذكره الحافظ في "الفتح" (3/ 358).
(3) في "التمهيد" (7/ 58 - 59).
(4) ذكره البخاري في صحيحه (8/ 61 رقم الباب 60 - مع الفتح).

<<  <  ج: ص:  >  >>