تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال أبو عمر (1): وهذا أولى ما عُوِّل عليه في هذا الباب.

قال السهيلي (2): والحديث فيمن كان شريك النبي - صلى الله عليه وسلم - مضطرب جداً، منهم من يجعله السائب بن أبي السائب، ومنهم من يجعله أبو السائب، ومنهم من يجعله قيس بن السائب، ومنهم من يجعله عبد الله بن السائب، وهذا الاضطراب لا يثبت به شيء ولا تقوم به حجة.

وكذلك اختلفت الرواية في "لا يداري ولا يماري" ويروى "لا يشاري" (3) أي: بالشين المعجمة. ولا يداري فمنهم من يجعله من قول النبي - صلى الله عليه وسلم - في أبي السائب، ومنهم من يجعله من قول أبي السائب في رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، والذي وقع في الشين المعجمة وقع في كتاب رزين وفسرت بالملاحاة (4)، ولا يداري (5) بالمدافعة.

[كتاب: الشعر]

1 - عن أبيّ بن كعب - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "إنَّ مِنَ الشِّعْر حِكْمَةً". أخرجه البخاري (6) وأبو داود (7). [صحيح]


(1) في "الاستيعاب" (ص 311).
(2) انظر: "الروض الأنف" (1/ 291).
(3) قال الزمخشري في "الفائق" (1/ 203)، المشاراة: الملاجَّة.
انظر: "النهاية" (1/ 864).
(4) قال ابن الأثير في "غريب الجامع" (5/ 162) (تشاري).
المشاراة: الملاجَّة والملاحاةُ.
(5) تقدم معناها.
(6) في "صحيحه" رقم (6145).
(7) في "السنن" رقم (5010). وهو حديث صحيح.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير