تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[الكتاب السادس] (1) قوله: كتاب إحياء الموات

قال ابن الأثير (2): الموات الأرض التي لم تزرع، ولم تعمَرْ، ولا هي ملك لأحد، وإحياؤها مباشرة عمارتها بتأثير شيء فيها من زرع أو عمارة، أو إحاطة حائط، أو نحو ذلك.

ذكر المصنف ثلاثة أحاديث في الكتاب، وفي "الجامع" (3) سبعة.

الأول:

105/ 1 - عَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "مَنْ عَمَّرَ أَرْضاً لَيْسَتْ لأَحَدٍ فَهُوَ أَحَقُّ بِهَا" قال عروة بن الزبير: قضى به عمرُ في خلافتهِ - رضي الله عنه -. أخرجه البخاري (4) [صحيح].

قوله: "من عمر أرضاً ليست لأحدٍ فهو أحق بها":

أقول: قال الشافعي (5): بلاد المسلمين شيئان: عامر، وموات، فالعامر لأهله، وكذلك كلما يصلح به العامر من فناءٍ وطريق، ومسيل ماء، وغيره فهو كالعامر في أنَّ لا يملكه على أهله إلا بإذنهم.

قال: والموات شيئان: موات قد كان عامراً لأهله معروفاً في الإِسلام، ثم ذهبت عمارته، فصار مواتاً، فذلك كالعامر هو لأهله لا يملك عليهم إلا بإذنهم.


(1) زيادة من "جامع الأصول" (1/ 347).
(2) في "جامع الأصول" (1/ 348).
(3) في "جامع الأصول" رقم (130، 131، 132، 133، 134، 135، 136).
(4) في "صحيحه" رقم (2335).
(5) في "الأم" (5/ 77).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير