<<  <  ج: ص:  >  >>

وفيه: فصلان

(فِيْ: المُبَاحِ مِنْ الأَطْعِمَةِ وَالمَكْرُوْهُ)

(وَفِيْهِ: فَصْلاَنِ)

[الفصل الأول: في الحيوان]

(الفَصْلُ الأّوَّلْ: فِيْ الحَيَوَانْ)

أي: في المباح منه.

الضَّبُ

(الضَّبُ) (1) بفتح المعجمة وتشديد الموحدة, دويبة لطيفة، ويقال للأنثى: ضبة وبه سميت القبيلة وبالخيف من منى جبل يقال له: ضب.

وذكر ابن خالويه (2) أن الضب يعيش سبعمائة سنة, وأنه لا يشرب الماء، بل يكتفي بالنسيم، وبرد الهواء ويبول (3) في كل أربعين يوماً قطرة, ولا يسقط له سن، ويقال: أن أسنانه قطعة واحدة وأما خلقة الضب فكما قال شاعرهم:

لَهُ كُفُ إِنْسَانٍ وَخَلقُ غَطَاءة ... وَكَالقِرْد وَالخِنْزِيْرَ في المَسْخِ وَالغَصبِ (4)


(1) انظر: "فتح الباري" (9/ 663)، "النهاية" (1/ 442).
(2) ذكره الحافظ في "الفتح" (9/ 663)، وانظر: "لسان العرب" (1/ 538 - 539).
(3) انظر: "زهر الأكم في الأمثال والحكم" (2/ 50 - 51) (2/ 148).
(4) في المخطوط:
له كفُّ إنسانٍ وخلق عُضاة ... وكالكلب والخنزير في المسخ والغصب
وما أثبتناه من "الاستذكار" (27/ 188)، و"التمهيد" (17/ 66).

<<  <  ج: ص:  >  >>