<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[مقدمة ابن الديبع]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله الذي يسر الوصول، إلى جامع الأصول (1) من حديث الرسول، وسهل في نحو ثلث حجمه اختصاره، مع حسن الإيراد ولطف العبارة، والتلخيص لما يكثر شرحه ويطول، أحمده وأستغفره، وأستعين به وأستنصره، وأتوب إليه وأسأله القبول فله الحمد سبحانه على من به وأنعم، من خدمة حديث حبيبه المكرم، وبلغ بمتابعته السؤل، وله الشكر على أن جعلني من أمته، الملبين لدعوته، المقتفين لما يقول، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة أعدها لجواب المسألة، ولكل هول مهول.

وأشهد أن محمداً عبده النبي الكريم، ورسوله الرءوف الرحيم، وحبيبه الشفيع المقبول المبين للناس ما نزل إليهم، والموصل لهم بشفقته عليهم، إلى خير مأمول.

صلى الله وسلم عليه، وعلى آله وأصحابه ومن هاجر إليه ما نقل مرويّ أو روى منقول، صلاة دائمة الاستمرار، مشرقة الأنوار، لا انقطاع لها ولا أُفول.

أما بعد:

فإني وقفت على كثير مما دونه الأئمة من كتب الحديث في القديم والحديث، فلم أر فيها أكثر جمعاً، ولا أحسن وضعاً من كتاب: جامع الأصول (1) من حديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - وشرف وكرم وعظم الذي ألفه الإمام العلامة الكبير مجد الدين أبو السعادات ابن الأثير، فجمع فيه


(1) "جامع الأصول في أحاديث الرسول" تأليف الإمام مجد الدين أبي السعادات المبارك بن محمد بن الأثير الجزري (544 - 606 هـ).
جمع فيه المؤلف الأصول الستة المعتمدة عند الفقهاء والمحدثين: "الموطأ" "البخاري" "مسلم" "أبو داود" "الترمذي" "النسائي". وهذبها، ورتبها، وذلل صعابها، وشرح غريبها، ووضح معانيها.

<<  <  ج: ص:  >  >>