فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

يحيى (12) بن آدم (13). فرواية ابن عباس مرسلة تتصل بزيادة أبيه العباس". (14)

قال م: انتهى ما ذكر، والمقصود الآن منه قوله: (رواه عن عبد الله بن أبي السفر عند الدارقطني يحيى بن آدم). فإنه وهم في ذلك وهما اقتضاه هذا الباب. وذلك أن يحيى بن آدم إنما يرويه عن قيس بن الربيع، عن عبد الله بن أبي السفر. كذلك ذكره الدارقطني.

وسيأتي هذا مبينا حيث ذكره من الباب المذكور. اهـ

(55) وذكر (1) في باب ما سكت عنه مما ذكره بقطعة من سنده حديث ابن


(12) يحيى بن آدم بن سليمان الكوفي، أبو زكرياء، مولى بني أمية، ثقة حافظ فاضل، من كبار التاسعة، مات سنة ثلاثين ومائة. (ع).- التقريب 2/ 241.
(13) في المخطوط (آدام) في هاته والتي بعدها.
(14) بيان الوهم والإيهام (1/ ل: 102. أ)
(1) ابن القطان في "بيان الوهم والإيهام": (2/ ل: 103. ب).
حديث ابن عباس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى في كسوف الشمس والقمر ثماني ركعات في أربع سجدات ذكره ابن القطان في باب أحاديث سكت عنها وقد ذكر أسانيدها أو قطعا منها، ولم يبين من أمرها شيئا (1/ 2 ل: 110. ب) وقد وهم في سنده فأسقط منه طاووس بن كيسان لأنه هو الذي يرويه عن ابن عباس، لا حبيب بن أبي ثابت.
وهذا الحديث أخرجه من طريق حبيب بن أبي ثابت عن طاووس، عن ابن عباس كل من: مسلم (كتاب الكسوف، باب ذكر من قال أنه ركع ثماني ركعات في أربع سجدات 2/ 627 ح: 19)، والترمذي (أبواب الصلاة. باب ما جاء في صلاة الكسوف 2/ 446 ح: 560) وعقب عليه بقوله: حديث حسن صحيح، وأبو داود (كتاب الصلاة. باب من قال أربع ركعات 1/ 699 ح: 31183). والنسائي (كتاب الكسوف. باب كيف صلاة الكسوف 3/ 146 ح: 1466)، والدارقطني في سننه كتاب العيدين. باب صفة صلاة الخسوف والكسوف وهيئتها 2/ 64 ح: 6)، والبيهقي في سننه الكبرى (كتاب صلاة الكسوف. باب من أجاز أن يصلي في الخسوف ركعتين، في كل ركعة أربع ركوعات 3/ 327).
قال ابن حبان في صحيحه (الإحسان بتقريب صحيح ابن حبان 7/ 98) في هذا الحديث: (ليس بصحيح، لأن حبيبا لم يسمع من طاووس هذا الخبر). وقال البيهقي (3/ 327): (وحبيب بن أبي ثابت، وإن كان من الثقات فقد كان يدلس، ولم أجده ذكر سماعه في هذا الحديث عن طاووس، وقد خالفه الأحول فوقفه؛ فرواه عن، ابن عباس فعله ثلاث ركعات في ركعة). وقد أضاف البيهقي في موضع آخر: (ولذلك لم يخرج البخاري هذه الرواية) اهـ.
لكن ابن التركماني لم يرتض الحكم على الحديث بالضعف فقال: (ولو كان كذلك -أي من المداسين-

<<  <  ج: ص:  >  >>