فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

آخره.

قال البخاري: ((نا محمد بن أبي بكر المقدَّمي (4) البصري (5)؛ قال: نا المعتمر ابن سليمان (6) عن عبيد الله (7) عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يَعْرض راحلته فيصلي إليها.

قلت: أفرأيت إذا هب (8) الركاب؟ قال: كان يأخذ الرحل فيعدله، فيصلي إلى أخرته -أو قال مؤخره- وكان ابن عمر يفعله)). اهـ

(82) وذكر (1) من طريق أبي أحمد (2) من حديث بقية بن الوليد (3)؛ قال: حدثنى مالك بن أنس عن عبد الكريم الهمداني (4)، عن أبي حمزة (5)؛ قال: سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن رجل نسي الأذان والإقامة، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: إن الله تجاوز عن أمتي السهو في الصلاة. ثم قال أبو محمد: هذا باطل عن مالك، ثم قال:

(حديث بقية عن مالك رواه عنه هشام بن خالد).

قال م: المقصود من هذا قوله: (أن هشام بن خالد رواه عن بقية) فإنه


(4) محمد بن أبي بكر بن علي بن عطاء، بن مقدم، المقدمي، بالتشديد، أبو عبد الله الثقفي، مولاهم، البصري، ثقة، من العاشرة، مات سنة أربع وثلاثين ومائتين (خ. م. س).
- التقريب 2/ 148.
(5) (البصري) ليست في صحيح البخاري.
(6) معتمر بن سليمان التيمي، أبو محمد البصري، يلقب بالطفيل، ثقة، من كبار التاسعة، مات سنة سبع وثمانين ومائة. (ع).
- التقريب 2/ 263.
(7) هو عبيد الله بن عمر بن حفص. وقد تقدم.
(8) عند البخاري: (هبت).
(1) أي عبد الحق الإشبيلي "الأحكام": كتاب الصلاة، باب السهو في الصلاة (3/ ل: 14. ب).
(2) الكامل، لإبن عدي: ترجمة بقية بن الوليد (2/ 75).
(3) بقية بن الوليد تقدمت ترجمته.
(4) عبد الكريم الهمداني؛ هو عبد الكريم بن مالك الجزري، وقد تقدم.
(5) أبو حمزة؛ كنية الصحابي الجليل: أنس بن مالك.

<<  <  ج: ص:  >  >>