تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

المشارقة.

كما اشتهرت رواية أبي علي الصدفي في بلاد المغرب والأندلس ..

فشهرة الرواية تدل على عناية المحدثين بهذه الرواية وغير ذلك.

[المجموعة الثانية: أسباب الاختلافات التي تتعلق بالمروي وهو «الصحيح»]

أسباب اختلاف الروايات كثيرة جدًّا يصعب حصرها، وهذه الاختلافات منها ما يعود إلى منهج البخاري في «صحيحه»، ومنها ما يرجع إلى العوامل البشرية للرواة، أو العوامل الطبيعية، أو تقادم الزمان.

ولذا سأقتصر على أهمها مع ذكر بعض النماذج لما وقع في «الصحيح» منها، مع مراعاة أن كثيرًا من الأمثلة يدخل في أكثر من سبب.

[1 - الاختلاف في النقل عن أصل البخاري نفسه]

سبق ذكر عناية البخاري بـ «صحيحه» وإسماعه لخلق كثيرين.

وممن اشتهر من الرواة عنه الفربري وروايته اشتهرت، وتميزت عن غيرها لأسباب سبق ذكرها في مبحث روايته.

ولقد بلغت عنايته بـ «الصحيح» أنه كتب نسخته منه بخطه، وكان الرواة عنه يقابلون نسخهم بنسخته عند المعارضة.

وهناك أسئلة - تحتاج إلى إجابة - والوصول إليها، يزيل كثيرًا من الإشكالات:

وهذه الأسئلة هي: هل كتب البخاري نسخة من «الصحيح» تامة تمثل الصورة النهائية لـ «الصحيح» أم لا؟

وإذا كتب فأين هي الآن؟ ولماذا وجدت هذه الاختلافات في الطبقة

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير