فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ثامنًا: ومن هذه الأسباب:

أن يروى الحديث من طريقين ويكون في أحد الطريقين زيادة ليست في الرِّواية الأخرى فيروى الحديث مرة بدون الزيادة ومرة بها

مثاله: ما جاء في كتاب: فرض الخمس، باب: ما ذكر من درع النبي - صلى الله عليه وسلم - وعصاه وسيفه وقدحه .. (1) قال: حَدَّثَنَا عَبْدَانُ (2) عَنْ أَبِي حَمْزَةَ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ قَدَحَ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - انْكَسَرَ، فَاتَّخَذَ مَكَانَ الشَّعْبِ سِلْسِلَةً مِنْ فِضَّةٍ.

قَالَ عَاصِمٌ: رَأَيْتُ الْقَدَحَ وَشَرِبْتُ فِيهِ.

كذا جاء الإسناد في هذا الحديث في «اليُونِينيّة» مما يعني أنه هكذا في الروايات التي اعتمد عليها اليُونِينِيّ، ولم يشر إلى أي اختلاف في سنده.

وذكر الجَيّانيّ هذا الحديث في «تقييد المهمل» وساق الحديث بحذف ابن سيرين من الإسناد، ثم قال: هكذا روي هذا الإسناد عن أبي زيد المَرْوَزيّ، وعند ابن السكن وأبي أحمد وغيرهما من الرُّواة: (عاصم، عن ابن سيرين، عن أنس بن مالك)، وهو الصواب (3). اهـ

وذكر البزار في «مسنده» (4) هذا الحديث، وقال: حَدَّثَنا محمد بن إسماعيل البُخارِيّ، نا عبد الله بن عثمان بن جَبَلة (5)، نا أبو حمزة السكري، عن عاصم، عن محمد بن سيرين قال: قال أنس: كان قدح لأم سليم، فكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يشرب فيه، فانكسر فضبب، قال: فكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يشرب فيه. اهـ.


(1) 4/ 83 (3109).
(2) وهو عبد الله بن عثمان بن جَبَلة.
(3) ص: 637 - 640.
(4) 13/ 237 - 238 (6739).
(5) هو عبدان.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير