فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[رابع عشر: الاختلافات اللغوية الناشئة عن الاختلاف بين لغات العرب وأوجه الإعراب]

[الأمر الأول: الاختلافات الناشئة لاختلاف لغات العرب]

إن لغات العرب مختلفة، ويحدث بين القبائل العربية اختلاف في إعراب أو رسم بعض الكلمات.

وقد جاء في «الصحيح» بعض الأمثلة من الاختلافات، ويمكن إرجاع السبب فيها إلى اختلاف اللغات، فمنها:

1 - لغة ربيعة:

ووقفت على عدة أمثلة أذكر منها:

أ - ما جاء من اختلافهم في رسم كلمة: (أربع)

وذلك في كتاب: العمرة، باب: كم اعتمر النبي - صلى الله عليه وسلم - (1) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما وفيه أن مجاهدا وعروة بن الزبير سألاه: كَمْ عدد عُمَرَاتِ النبي - صلى الله عليه وسلم -؟ قَالَ: (أَرْبَعً) إِحْدَاهُنَّ فِي رَجَبٍ ... الحديث.

كذا جاء اللفظ عند اليونيني في أصله: (أَرْبَعً) بصورة المرفوع وعليها فتحتان، ورمز اليونيني لصحة ذلك عند أبي ذر أيضًا.

قال ابن مالك في «شواهد التوضيح» (2) كذا في بعض النسخ برفع (أربع) وفي بعضها بالنصب.

ثم قال بعد أن بسط كثيرا من الأمثلة على جواز رفع أربع أو نصبها من حيث الأوجه الإعرابية، قال: فعلى ما قررته: النصب والرفع في (أربع) بعد السؤال عن الاعتمار جائزان، إلا أن النصب أقيس وأكثر نظائر، ويجوز


(1) 3/ 2 (1775).
(2) ص: 37.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير