فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

النصارى، كثير مَنْ بُغْضُيهم للنصارى إنّما هو لهوى وحظ كونهم لهم في الدنيا رياسة ومال أكثر (1) منهم، لا يبغضونه لأجل كفرهم ودينهم، إذ كانوا مشاركين لهم في كثير منه (2)، وبعضهم أشد كفرًا ونفاقًا من النصارى، وبعض النصارى أكفر منهم، وطائفة من شيوخهم يميلون إلى النصارى أكثر من المسلمين، ويأمرونهم بالبقاء على دينهم، ويقولون إذا صرتم محققين على طريقتنا فلا حاجة بكم إلى الإسلام، بل دوموا على النصرانية.

ثمّ إنَّ الآية يمتنع أن يراد بها الحلول فإنّه قال: {يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} [الفتح: 10]، ويد النّبيّ - صلى الله عليه وسلم - كانت مع أيديهم لا فوقها، فلم تكن يده يدًا لله، ولأنّه قال: {وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح: 10]، ولم يقل فإنك تؤتيه، وقال: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ} [الفتح: 18]، ولم يقل أنك أنت علمت ما في قلوبهم، ولا أنزلت السكينة عليهم.

الوجه السابع قوله: (فكأنّه يقول الاستغاثة وإن وقعت بي فإني لست المستغاث به في المعنى إنّما (3) المستغاث به الله).

فيقال: إنّه لم يقل لم تستغيثوا بي؛ وإنَّما استغثتم بالله، ولكن قال: "إنه لا يستغاث بي وإنّما يستغاث بالله" (4)، وهذا نفي للمستقبل لا للماضي (5).

الوجه الثّامن: أن يقال: هذا الرَّجل فسَّر الاستغاثة بالتوسل (6)


(1) في (د) و (ح) كثير.
(2) في (د) مهم.
(3) في (د) وإنما -بزيادة واو-.
(4) هذه قطعة من حديث عبادة بن الصامت، وسيأتي نصه كاملًا ص 199.
(5) في (د) للماضي.
(6) الوسيلة في اللُّغة هي: المنزلة عند الملك. وَسَلَ فلان إلى الله إذا عمل عملًا تقرب به إلى الله. والواسل الراغب إلى الله. لسان العرب لابن منظور 11/ 724 - 725، وتوسل إلى ربه بوسيلة تقرب إليه بعمل. المصباح المنير ص 253 مادة وسل.
وقال ابن تيمية: وجماع الوسيلة الّتي أمر الله الخلق بابتغائها هو التوسل إليه باتباع ما جاء به الرسول، لا وسيلة لأحد إلى الله إِلَّا بذلك.
والتوسل بالنبي - صلى الله عليه وسلم - والتوجه به في كلام الصّحابة فيريدون به التوسل بدعائه وشفاعته.
والتوسل به في عرف كثير من المتأخرين يراد به الإقسام به والسؤال به، كما يقسمون =

<<  <  ج: ص:  >  >>