فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز" (1) وكما قال -تعالى-: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ} [آل عمران: 159]، وكما كان النّبيّ - صلى الله عليه وسلم - يقول لمن يبعثه في السرايا: "ادعهم إلى الإسلام ثمّ الهجرة وإلا فالجزية، فإن أجابوك وإلا فاستعن بالله وقاتلهم" (2)، لا يقال في مثل هذه لا تقاتل ولا تحرص على ما ينفعك.

الوجه الخامس: أن الحديث الّذي ذكره حجة عليه، وهو حديث ابن مسعود عن النّبيّ - صلى الله عليه وسلم - قال: "من [نزلت] (3) به فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن أنزلها بالله أو شك له بالغنى، إمّا بموت عاجل، أو غنى عاجل" (4) رواه أبو داود والترمذي وصححه.

فإنزال الفاقة بالناس أن يشكو إليهم ويترك الشكوى إلى الله، فلو كانت


= حديث أنس بن مالك ولفظه: "قال رجل: يا رسول الله أعقلها وأتوكل، أو أطلقها وأتوكل؟ ... "، قال أبو عيسى: "وهذا حديث غريب من حديث أنس لا نعرفه إِلَّا من هذا الوجه. وقد روى عن عمرو بن أمية عن النّبيّ - صلى الله عليه وسلم - نحو هذا"، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 10/ 303: رواه الطبراني عن عمرو بن أمية من طرق رجال أحدها رجال الصحيح غير يعقوب بن عبد الله بن عمرو بن أمية وهو ثقة. أ. هـ. ولم أجده في معاجم الطبراني الثّلاثة، وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته 1/ 242 رقم 1068.
(1) أخرجه مسلم في (كتاب القدر، باب الأمر بالقوة وترك العجز والاستعانة بالله) 4/ 2052 رقم 2664 من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- وأوله: "المؤمّن القوي خير وأحب إلى الله ... " الحديث.
(2) هذا الخبر ذكره المصنِّف مختصرًا، وقد أخرجه مسلم في (كتاب الجهاد والسير، باب تأمير الأمراء على البعوث، ووصيته إياهم بآداب الغزو) 3/ 1357 رقم 1731، ولفظه: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أمَّر أميرًا على جيش أو سرية، أوصاه في خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرًا، ثمّ قال: اغزوا باسم الله في سبيل الله قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدًا، وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال (أو خلال) فأيهن ما أجابوك فاقبل منهم وكُف عنهم، ثمّ ادعهم إلى الإسلام (سقطت "ثم" من روايات الحديث عند غير مسلم) ... الحديث" وأخرجه غيره.
(3) كذا في (ف) و (د) و (ح) وفي الأصل (نزل).
(4) أخرجه التّرمذيّ في (كتاب الزهد، باب ما جاء في الهم في الدنيا وحبها) 4/ 563 رقم 2326 ولفظه: " .... ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل"، وقال حديث حسن صحيح غريب، وأبو داود في (كتاب الزَّكاة، باب الاستعفاف) 2/ 296 رقم 1645 ولفظه: "من أصابته ... "، وأحمد في المسند 1/ 407، 442، والحاكم في المستدرك 1/ 408 في كتاب الزَّكاة وقال: صحيح الإسناد، وتابعه الذهبي، ورواه غيرهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>