فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بل لعن الذين يتخذون القبور مساجد، وقال أيضاً في الحديث الذي رواه أبو داود وغيره: "لا تتخذوا قبري عيداً وصلّوا عليّ حيث كنتم فإن صلاتكم تبلغني"، فنهى أن يتخذ قبره عيداً؛ وهذا معنى المشاعر فإن المشاعر تتخذ أعياداً (1)، أي يجتمع الناس عندها في أوقات معتادة، والعيد اسم للوقت والمكان الذي يعتاد الاجتماع فيه، وقد يعبر به عن نفس الاجتماع المعتاد (2)، ولهذا سمى النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الجمعة عيداً وقال: "إن هذا يوم جعله الله للمسلمين عيداً" (3).

وقد ثبت عن عمر بن الخطاب أنه رأى قوماً ينتابون مكاناً يصلّون فيه، قال: ما هذا، قالوا: مكاناً صلى فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال: "أتريدون أن تتخذوا آثار أنبيائكم مساجد، إنما هلك من كان قبلكم بهذا من أدركته فيه الصلاة فليصل وإلا فليمض" (4)، فقد نهاهم عن اتخاذ آثار الأنبياء مساجد.

وهذا لا ينافي قول عتبان بن مالك للنبي - صلى الله عليه وسلم - إن السيول تحول بيني وبين قومي، فلو صليت في بيتي في مكان أتخذه مصلى، "فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فصلى ركعتين" (5)، لأن عتبان كان مقصوده بناء مسجد لحاجته إليه وتبرك


(1) من هنا يبدأ فراغ في السطر في (ف) لم يكتب فيه بمقدار ثلاث كلمات، وليس في الكلام سقط.
(2) انظر: لسان العرب 3/ 319، والقاموس المحيط ص 386 مادة عود.
(3) أخرجه ابن ماجه في (أبواب إقامة الصلاة، باب ما جاء في الزينة يوم الجمعة)؛ 1/ 197 رقم 1085، والطبراني في المعجم الصغير 1/ 149 رقم 350 طبعة كمال الحوت، وعبد الرزاق في المصنف مرسلاً 3/ 197 رقم 5301، وابن أبي شيبة في مصنفه 1/ 435 رقم 5016، قال الدوسري في النهج السديد ص 75 رقم 135: الحديث بهذه الطرق حسن لغيره. أ. هـ.
(4) أخرج الأثر ابن أبي شيبة في مصنفه 2/ 151 رقم 7550، وسعيد بن منصور في سننه كما نقل المؤلف عنه في اقتضاء الصراط 2/ 751 - 752، وعبد الرزاق في مصنفه 2/ 118 - 119 رقم 2734، وابن وضاح في البدع والنهي عنها ص 41 - 42 (الطبعة الثانية 1402 هـ، الناشر دار الرائد العربي بيروت - لبنان) وصحح إسنادها المؤلف في قاعدة جليلة ص 203، وابن كثير في مسند الفاروق تحقيق د. عبد المعطي قلعجي ص 142 - 143 (الطبعة الأولى 1411 هـ, الناشر دار الوفاء المنصورة - مصر)، وقال العلامة الألباني في تحذير الساجد ص 93 صحيح على شرط الشيخين. أ. هـ وصححه غيرهم.
(5) أخرجه البخاري في (كتاب الصلاة، باب المساجد في البيوت) 1/ 151 رقم =

<<  <  ج: ص:  >  >>