فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

العلوية، وناظروهم مناظرة يعرف تقصيرهم فيها؛ لأنهم بنوها على أصل فاسد وهو مقايسة وسائط المشركين بوسائط الحنفاء، وهذا جهل بدين الحنفاء، فإن الحنفاء ليس بينهم وبين الله -تعالى- واسطة في العبادة والدعاء والاستعانة، بل يناجون ربهم ويدعونه ويعبدونه بلا واسطة، وإنما الرسل بلغتهم عن الله -عز وجل- ما أمر به وأحبه من العبادات وغيرها، وما نهى عنه فهم وسائط في التبليغ والدلالة، وهم مع المؤمنين كدليل الحاج مع [الحجاج] (1)، وكإمام الصلاة مع المصلين، فالرسل -صلوات الله عليهم وسلامه- يعرّفون الناس طريق الله -تبارك وتعالى-؛ كما يعرف دليل الحاج طريق مكة -[شرّفها] (2) الله- ثم الناس يعبدون الله كما أن الحاج يقيمون مناسك الحج، والرسل أيضاً يقتدى بهم في الأفعال التي يتأسى بهم فيها، كما يقتدي المأموم بالإمام في الصلاة، وكل مصل يعبد ربه منه إليه (بلا واسطة) (3)، وأولئك الصابئة من الفلاسفة غاية سعادة النفوس أن تصل إلى العقل الفعال.

وأصحاب [رسائل] (4) إخوان الصفا (5) صنفوا رسائلهم على أصول هؤلاء ممزوجة بما أخذوه من دين الحنفاء، وأرادوا بزعمهم أن [يجمعوا] (6)


= الروحانيات ولم يرد عليها أو يذكر أدلة المسلمين، وعلق طه عبد الرؤوف سعد بقوله: في هذا الكلام خبط كثير وأخذ في الرد عليه.
(1) كذا في (ف) و (د) و (ح) وفي الأصل الحاج.
(2) كذا في (ف) و (د) و (ح) وفي الأصل شرفه.
(3) ما بين القوسين في (د) (بواسطة).
(4) كذا في (د) و (ح) وفي الأصل و (ف) (وسائل).
(5) إخوان الصفا: فرقة من فرق الباطنية، ومذهبهم مزيج من أقوال الفلاسفة، والباطنية، والمعتزلة، يتظاهرون بالتشيع، ولهم مذهب في الكواكب والأفلاك وأثرهما في عالم الكون والفساد، ويقولون بالفيض، وعدد رسائلهم اثنتان وخمسون جعلوها في أربعة أقسام، وقد كتموا أسماءهم، طبعت عدة طبعات. انظر: كتاب إخوان الصفا، تأليف عمر الدسوقي ص 48 وما بعدها (الطبعة الثالثة الناشر دار النهضة مصر - القاهرة)، ومقدمة رسائل إخوان الصفاء لبطرس البستاني 1/ 5 - 20 (طبعة 1376 الناشر دار صادر ودار ببروت - لبنان).
(6) كذا في (ح) وفي الأصل و (ف) و (د) يجمع.

<<  <  ج: ص:  >  >>