<<  <  ج: ص:  >  >>

بهذا (1) اللفظ، قالت طائفة إنه يحتاج إلى تأويل وليس كما قالوا، فإنه قال فيه: "يمين الله في الأرض"، فقيل: الخطاب في الأرض لم يطلق فيه، وقال في إثباته فمن استلمه فكأنما صافح الله وقبَّل يمينه، والمشبه غير المشبه به، ففي الحديث بيان أنه ليس بصفة الله، وإنما هو بمنزلة اليمين في الاستلام والتقبيل، والحديث لا يدل ولا يفهم منه غير هذا.

وكذلك قوله سبحانه: "عبدي مرضت فلم تعدني، فيقول: رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ فيقول: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلو عدته وجدتني عنده"، فهذا صريح في أن الله لا يمرض؛ وإنما مرض عبده، ولا يحتاج إلى تأويل، وأمثال ذلك.

وأما قوله: (إن المجيب لا يثبت على التأويل وإنما يذهب إليه عند الخوف زندقةً منه (2) على ما علمته).


= سهيل زكار وتدقيق يحيى غزاوي الطبعة الثالثة)، والخطيب في تاريخ بغداد 6/ 328 (الطبعة الأولى 1349 هـ، الناشر مكتبة الخانجي القاهرة، والمكتبة العربية - بغداد) من طريق إسحاق بن بشر الكاهلي عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "الحجر الأسود يمين الله في الأرض يصافح به عباده"، قال ابن عدي في الكاهلي عقب الحديث: هو في عداد من يضع الحديث. أ. هـ. وقد روى تكذيب ابن أبي شيبة للكاهلي.
وقد أخرج ابن قتيبة في غريب الحديث 2/ 223 تحقيق د. عبد الله الجبوري (الطبعة الأولى 1397 هـ، الناشر وزارة الأوقاف بالجمهورية العراقية) عن ابن عباس موقوفاً عليه: "الحجر الأسود يمين الله في الأرض يصافح بها عباده أو قال خلقه كما يصافح الناس بعضهم بعضاً"، قال العلامة الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة 1/ 257 رقم 223 في حديث ابن قتيبة: سنده ضعيف جداً. أ. هـ، وقال ابن تيمية في مجموع الفتاوى 6/ 397: -في هذا الحديث- روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بإسناد لا يثبت، والمشهور إنما هو عن ابن عباس. أ. هـ، وقال العجلوني في كشف الخفاء ص 417 رقم 1109 في هذا الحديث ومثله مما لا مجال للرأي فيه وله شواهد، فالحديث حسن وإن كان ضعيفاً بحسب أصله كما قال بعضهم. أ. هـ، ولكن بعض المتقدمين أوردوا هذا الحديث وفسروه.
ومما سبق يتضح أن الحديث موقوف على ابن عباس -رضي الله عنه- وقد سبق المؤلف في تفسير الحديث ابن قتيبة في غريب الحديث 2/ 237، والذهبي في السير 9/ 522، والعجلوني في كشف الخفاء ص 417 رقم 1109، والله أعلم.
(1) في (ف) فهذا.
(2) (منه) سقطت من (ف) و (د)، وفي الأصل فوقها ح.

<<  <  ج: ص:  >  >>