<<  <  ج: ص:  >  >>

أعلم- النور [/ ق 4 ب] المذكور في حديث أبي ذر رضي الله عنه "رأيت نورًا" (1).

فصل

وقوله تعالى: {مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ} الآية [النور/ 35].

هذا مَثَلٌ لنوره في قلب عبده المؤمن، كما قال أُبىُّ بن كعب (2) وغيره.

وقد اختلف في مفسِّر (3) الضمير في "نوره":

فقيل: هو النبي - صلى الله عليه وسلم -، أي مثل نور محمَّد - صلى الله عليه وسلم -.

وقيل: مفسِّره المؤمن، أي مثل نور المؤمن.


(1) تقدم تخريجه (ص/ 21).
(2) كذا في جميع النسخ، ونسبه المؤلف لأُبيِّ بن كعب في "الفوائد" و"الوابل الصيِّب" و "مدارج السالكين" و"مفتاح دار السعادة"، ولم أجده منقولًا عن أُبيّ بمثل ما ذكره المؤلف، والمنقول عن أُبيّ بن كعب في عامة كتب التفاسير من السلف والخلف: أن الضمير في قوله "نوره" يعود على المؤمن، انظر البحر المحيط لأبي حيان (6/ 418 - 419)، فلعل المؤلف تبع شيخه: ابن تيمية في هذه النسبة لأُبيّ كما في مجموع الفتاوى (2/ 383)، (7/ 649)، و"الجواب الصحيح"، كما تبعه الحافظ ابن رجب الحنبلي على ذلك في "فتح الباري" و"جامع العلوم والحاكم".
(3) في (ظ) خرم فذهبت هذه الكلمة وما بعدها.

<<  <  ج: ص:  >  >>