تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال: كانت زينب تفخر على أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - وتقول: "زوجكنَّ أهاليكنَّ، وزوجني الله من فوق سبع سموات" (1).

وروى العسَّال بإسناد عنها أنها (2) كانت تقول: زوجنيك الرحمن من (3) فوق عرشه، كان جبريل السفير بذلك، وأنا ابنة عمتك" (4).

قول أبي أُمامة الباهلي رضي الله عنه (5):

قال: لمَّا لعن الله إبليس وأخرجه من سمواته وأخزاه قال: "رب أخزيتني ولعنتني وطردتني من سماواتك وجوارك، وعزتك [ظ/ ق 28 أ] لأغوين خلقك ما دامت الأرواح في أجسادها (6)، فأجابه الرب تبارك وتعالى فقال (7):


(1) أخرجه البخاري في صحيحه في (100) التوحيد، (22) باب: "وكان عرشه على الماء" رقم (6984)، ولم يخرجه مسلم في صحيحه، وقد تقدم في (ص/ 69) هذا الحديث وقد عزاه المؤلف للبخاري.
(2) في (أ، ب، ت، ع): "وفي لفظٍ لغيرهما كانت تقول: .... رواه العسال".
(3) من (أ، ب، ت، ع).
(4) أخرجه الحاكم في المستدرك (4/ 27) (6777) وابن قدامة في إثبات صفة العلو (ص/ 97)، رقم (17). من طريق: داود بن أبي هند عن الشعبي فذكره. وهذا مرسل.
(5) وقع في (ظ) قول أبي أمامة قبل قول عائشة رضي الله عنهما.
(6) في (أ، ت، ظ، ع): "أجسادهم".
(7) ليس في (ب).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير