فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

والاختلاف والزيادة والنقصان بينهما.

أولاً: المقدمة:

افتتح الذهبي كتابه "العلو" بمقدمة مختصرة جدًّا، أشار فيها إلى التأليف الأول لهذا الذي جمعه في سنة 698 هـ، وذكر أنه لم يتكلم على بعض الأحاديث ولم يستوعب ما ورد في ذلك، ثم قال: "والآن فأرتب المجموع، وأوضحه هنا"، ثم ذكر مادة الكتاب.

أما ابن القيم فقد افتتح كتابه بمقدمة رائعة هي كالتوطئة للدخول في صلب الموضوع، فقد تحدَّث عن النعمة وأقسامها، وذكر ما فيها من المباحث، وتحدث عن الخارجين عن طاعة الرسول وأنهم يتقلَّبون في عشر ظلمات، وكذلك المتابعين للرسل يتقلَّبون في عشرة أنوار.

ثم تحدث عن أقسام الناس، وشرح كل قسم، ثم تحدث عن المثل الناري والمثل المائي المذكور في سورة البقرة، وشرحه شرحًا مفصلًا مع ذكر ما تضمنه من الفوائد والحِكم.

ثم عقد فصلًا بين فيه أن ملاك السعادة والنجاة بتحقيق التوحيدين، فذكرهما ودلَّل عليهما (1).


(1) انظر: فيما تقدم بيانه في "موضوع الكتاب ومحتواه" (ص/ 20 - 21).

<<  <  ج: ص:  >  >>