<<  <  ج: ص:  >  >>

[1024 - حكم الرواية عن جند السلطان]

قال أحمد في رواية المروذي وقد سأله: يكتب عن الرجل إذا كان جنديًا، فقال: أما نحن فلا نكتب عنهم.

وقال أحمد في رواية إبراهيم بن الحارث: إذا كان الرجل في الجند لم أكتب عنه.

"العدة" 3/ 952، "المسودة" 1/ 532.

[1025 - حكم الرواية عن أهل البدع]

قال إسحاق بن منصور: كان أبو عبد اللَّه يحدث عن المرجئ إذا لم يكن داعيًا.

"مسائل الكوسج" (3384)

قال المروذي: وكان أبو عبد اللَّه يحدث عن المرجئ؛ إذا لم يكن داعية أو مخاصمًا.

"العلل" رواية المروذي وغيره (213).

قال عبد اللَّه: قلت لأبي: ما تقول في أصحاب الحديث، يأتون الشيخ لعله يكون مرجئًا، أو شيعيًا، أو فيه شيء من خلاف السنة، أينبغي أن أسكت فلا أحذر عنه، أم أحذر عنه؟ قال: إن كان يدعو إلى بدعة، وهو إمام فيها ويدعو إليها، قال: نعم تحذر عنه.

"مسائل عبد اللَّه" (1591).

قال عبد اللَّه: ذُكر عند أبي رجل من أهل البصرة ممن كان يحدث، فقلت: إنه واقفي (1) يقف، وقد ترك أصحاب الحديث ما يأتونه، فقال: أبعده اللَّه.

"العلل" رواية عبد اللَّه (1442)


(1) الواقفي هو من وقف في القرآن بالشك هل هو مخلوق أو غير مخلوق.

<<  <  ج: ص:  >  >>