<<  <  ج: ص:  >  >>

الزهري وسألته عنه فقال: لا أعرفه (1).

"العدة في أصول الفقه" 3/ 960.

[1030 - إذا وجد سماعه في كتاب، ولم يذكر أنه سمعه، هل يجوز روايته؟]

قال عبد اللَّه: قال أبي: قال لي شعيب بن حرب: أعطني كتاب ابن عيينة عن الزهري، فأتيته بكتابي فجئت بعدُ آخذ الكتاب منه، فمر بحديث فقال: سفيان سمع هذا من الزهري، فسكتُّ أو قلت: لا أدري.

"العلل" رواية عبد اللَّه (750)

وقال عبد اللَّه: سمعت أبي يقول: ذهبت أنا وحامد البلخي إلى شعيب بن حرب بمكة، فقال: جيئوني بكتاب ابن عيينة عن الزهري، فجئته به فمكث أيامًا، ثم طلبناه منه فجئنا فمرض، فقال لنا: هذا الحديث سمعه ابن عيينة من الزهري؟ قلنا: لا ندري.

قال: ومات شعيب ونحن بمكة، دفناه بالليل. أو كما قال أبي، أظنه قال: كان به البطن.

"العلل" رواية عبد اللَّه (5136)

قال أحمد في رواية مهنا: إذا كان يحفظ الشيء، وفي الكتاب شيء فالكتاب أحب إليَّ.

وقال في رواية الحسين بن حسان في الرجل يكون له السماع مع الرجل: فلا بأس أن يأخذه بعد سنين، إذا عرف الخط.

ونقل الحسن بن محمد بن الحارث عنه: إذا عرف خطه فلا يشهد عليه


(1) سبق تخريجه.

<<  <  ج: ص:  >  >>