<<  <  ج: ص:  >  >>

[983 - معرفة من يرجع إلى قوله عند اختلاف الثقات]

نقل عنه المروذي أنه سئل -عن نافع وسالم- إذا اختلفا فلأيهما يقضي؛ فقال: كلاهما ثبت ولم ير أن يقضي لأحدهما على الآخر.

"شرح علل الترمذي" لابن رجب 2/ 472

[984 - ترجيح المراسيل بعضها على بعض]

قال أحمد -في رواية أبي الحارث-: مرسلات سعيد بن المسيب صحاح، لا يُرى أصح من مرسلاته، فأما الحسن وعطاء، فليس بذلك، هو أضعف المرسلات، كأنهما كانا يأخذان من كلٍّ.

وقال أحمد في رواية الفضل بن زياد: أما مرسلات عطاء، ففيها شيء، وأما ابن سيرين فما أحسن مخرجه أيضًا. ومرسلات سعيد بن المسيب أصح المرسلات، ومرسلات إبراهيم النخعي لا بأس بها. وليس في المرسلات أضعف من مرسلات الحسن وعطاء بن أبي رباح؛ كأنهما كانا يأخذان من كلٍّ.

وقال أحمد في رواية مهنا وقد سأله عن مرسلات سعيد بن جبير أحب إليك أم مرسلات عطاء؟

قال: مرسلات سعيد بن جبير أقرب، وهي أحب إليّ من مرسلات عطاء.

وسأله: عن مرسلات سعيد بن جبير أحب إليك أم مرسلات مجاهد؟

فقال: مرسلات سعيد.

وسأله: عن مرسلات مجاهد أحب إليك أم مرسلات عطاء؟

<<  <  ج: ص:  >  >>