<<  <   >  >>

إنما يؤثِّرُ في دلالة الجملة، وقدرتها الدلالية، تأثيرًا جليا أو خفيا، وفق قدرات المتلقين " (1).

[الأمثلة التطبيقية على القاعدة]

مثال " الرحمن الرحيم ":

قال تعالى: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} (2).

اختلفت عبارات أهل العلم في معنى الاسمين الكريمين (الرحمن الرحيم) ولكنها لم تخرج عن كون الاسمين اشتقا من الرحمة على وجه المبالغة.

ولكن اختلفت أقوالهم في أي الاسمين أبلغ؛ فمن قائل بالترادف، ومن قائل بالتباين والاختلاف.

وقد فصّل ابن عاشور في معانيها فقال: " وبعد كون كل من صفتي الرحمن الرحيم دالة على المبالغة في اتصافه تعالى بالرحمة , فقد قال الجمهور: إن الرحمن أبلغ من الرحيم بناء على أن زيادة المبنى تؤذن بزيادة المعنى وإلى ذلك مال جمهور المحققين ....... إلى أن قال: " وينسب إلى قطرب: أن الرحمن والرحيم يدلان على معنى واحد من الصفة المشبهة فهما متساويان وجعل الجمع بينهما في الآية من قبيل التوكيد اللفظي " (3).

ورجّح ابن عاشور أن الرحمن أبلغ من الرحيم بناءً على القاعدة , وقد سبقه


(1) البقاعي ومنهاجه في تأويل بلاغة القرآن / محمود توفيق محمد سعد، ج 1، ص 146.
(2) سورة الفاتحة، الآية (3).
(3) التحرير والتنوير، ج 1، ص 171.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير