<<  <   >  >>

[المطلب الخامس: القرآنيون والأمة الإسلامية]

النقطة الأولى: تكفير الأمة كلّها.

إنّ المتابع لما يكتبه أحمد صبحي منصور من مقالاتٍ، يلمح ـ إن تفطّن ـ استعمالَ هذا الأخير تعبيراً فيه تلميحٌ إلى تكفير عموم المسلمين، وهو تعبير «الدين السني»، وكأنه يُشير إلى أنّ الإسلام شيء، وما عليه المسلمون جميعاً شيءٌ آخر، وما هذا إلا التكفيرُ ولو اختبَأ خلف ألف ستار؛ لأنّ الحقيقةَ أنّ القرآن الذي يدّعي أحمد صبحي منصور يأمر بِموقفٍ ممن هم على غير الإسلام مبنيٍّ على {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} [سورة الكافرون 109: الآية 6]، وعبارات هذا الرجل تفوحُ منها رائحةُ اعتبار من يتّبع السنةَ على غير دينِ الإسلام (إسلامه هو طبعاً).

وها هي مقالات هذا الرجل شاهدةٌ بذلك، فمنها على سبيل المثال:

«الإمام مالك مبتدع الدين السّنّي» (1)، «الدين السني وتضييع العبادات الإسلامية» (2)، «الدين السني والتشريع بما لم يأذن به الله» (3)، «معنى الصلاة الوسطى بين التدبر القرآني والدين السني» (4).

[النقطة الثانية: التطاول على السلف الصالح]

لا يقف الأمر بالقرآنيين عند هذا الحدّ بل يتمادَون في حقدِهم على الأمة بدءاً من صحابة نبيّها الكريم صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم (5)؛ كما مرّ معنا في المطلب الماضي، ويتعدّاهم إلى مهاجمة فقهاء الأمة، والتندُّرِ بهم، والاستهانة بهم.


(1) «موقع أهل القرآن».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4983).
و«موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=164872).
(2) «موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=152584).
(3) «موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=151006).
(4) «موقع أهل القرآن».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3742).
(5) حتى الخلفاء الراشدون وعصرهم الذهبي الذي يُشيد به كثيرٌ من غير المسلمين يتهجّم عليه أحمد صبحي منصور، ويفتري ما سماه «بداية اضطهاد الأقباط في عصر الخلفاء الراشدين»
«موقع أهل القرآن»: مقال «اضطهاد الأقباط في مصر بعد الفتح الإسلامي».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=80).

<<  <   >  >>