<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب الإجماع]

(قال جمهور العلماء - رضي الله عنهم - إجماع هذه الأمة): وهو اتفاق المجتهدين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم [في عصر] على حكم شرعي (حجة موجبة للعمل).

هذا خلاف ما في مصنف الشيخ أبي البركات الذي انتقى منه لأنه قال: ((وحكمه في الأصل: أن يثبت المراد به شرعاً على سبيل اليقين)).

وقوله: ((في الأصل)) احترازاً عما بالعوارض، وسيأتي في مراتبه.

وقال بعض المعتزلة: لا يكون حجة.

وهو عزيمة ورخصة:

فالعزيمة: التكلم أو العمل من الكل.

والرخصة: تكلم البعض أو عمله وسكوت الباقي بعد بلوغه ومضي مدة التأمل.

<<  <   >  >>