فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[10] بابٌ الرّجلُ يُدْرِكُ الإمامَ وهو راكعٌ: أيجزئُه تكبيرةٌ واحدة؟

57 - سُئل أحمد بن حنبل: عن الرجل يُدرك الإمامَ وهو راكع أيجزئه تكبيرةٌ واحدة؟ قال: نعم، وكذلك إن أدركه سَاجدًا (1).


(1) المسألة بحروفها عند عبد الله، وبنحوها عند الكوسج.
ينظر: الكوسج، مرجع سابق، 188، 189، عبد الله بن أحمد، مسائل الإمام أحمد بن حنبل، مرجع سابق، 499. وقد ذكر ابن رجب لهذه المسألة أربعة أحوال:
الحالة الأولى: أن ينوي المأموم بتكبيره تكبيرة الافتتاح. ففيها روايتان:
إحداهما: تجزئه تكبيرةٌ واحدةٌ كما في رواية حرب، وعبد الله، وأبي داود، وهذا المذهب عند المتأخرين وعليه أكثر الأصحاب.
الرواية الثانية: يجب أن يأتي مع تكبيرة الافتتاح بتكبيرة الركوع. اختارها ابن عقيل وابن الجوزي، واختلف القائلون بذلك في صحة صلاة من ترك تكبيرة الركوع.
الحالة الثانية: أن ينوي بها تكبيرة الركوع خاصةً، فلا تجزئه. وقد نص الإمام أحمد على ذلك في رواية أبي الحارث فيما نقله ابن رجب، وعليها المذهب عند المتأخرين. ونقل ابن رجب في الفتح روايةً عن حنبل أنه إن كان المأموم ساهيًا عن تكبيرة الإحرام فإنها تجزئه تكبيرة الركوع وتعقبها بقوله: "هذه روايةٌ غريبةٌ عن أحمد لم يذكرها الأصحاب، والمذهب عندهم أنها لا تجزئه كما لا تجزئ الإمام والمنفرد".
الحالة الثالثة: أن ينوي الافتتاح والركوع معًا. ففيها روايتان:
إحداهما: تجزئه، وهو روايةٌ عن أحمد , اختارها ابن شاقلا والمجد وابن قدامة والشارح.
والثانية: لا تجزئه. قال المرداوي: "على الصحيح من المذهب". وعليها المذهب عند المتأخرين.
الحالة الرابعة: أن لا ينوي شيئا، بل يطلق النية فهل تجزئه؟ فيها روايتان:
إحداهما: لا تجزئه حتى ينوي الافتتاح، نص عليها في رواية ابن هانئ، وهي ظاهر رواية الكوسج.
الثانية: تجزئه وإن أطلق النية، كما في رواية الكوسج، وهو ظاهر رواية حرب، ونقلها في المغني عن صالح، ونقلها ابن رجب عن صالح ومهنا وأبي طالب. قال الإمام أحمد في رواية الكوسج (188): "ما علمنا أحدًا قال ينوي، أليس جاء وهو يريد الصلاة".
ينظر: الكوسج، مرجع سابق، 188، 266، 341، أبو داود السجستاني، مسائل الإمام أحمد بن حنبل، مرجع سابق، 248، ابن هانئ، مسائل الإمام أحمد بن حنبل، مرجع سابق، 230 و 242، عبد الله بن أحمد، مسائل الإمام أحمد بن حنبل، مرجع سابق، 499، السامري، المستوعِب، مرجع سابق، 2/ 310 و 311, ابن قدامة المقدسي، المغني، مرجع سابق، 2/ 182 و 183, عبد الرحمن بن محمد المقدسي، الشرح الكبير، مرجع سابق، 4/ 294 - 297, محمد بن تميم الحراني، مختصر ابن تميم, دراسة وتحقيق علي القصير , ط 1، 2 (الرياض: مكتبة الرشد، 1429 هـ)، 265 و 266, ابن مفلح، الفروع، مرجع سابق، 2/ 434 - 436, ابن رجب , فتح الباري , مرجع سابق , 4/ 290 - 293, عبد الرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي، تقريرالقواعد وتحريرالفوائد، تحقيق: مشهورحسن سلمان، ط 1، 1 (الخبر: دارابن عفان، 1419 هـ)،151 - 155, إبراهيم بن مفلح، المبدع، مرجع سابق، 2/ 49, المرداوي، الإنصاف، مرجع سابق، 4/ 294 - 297, ابن النجار، معونة أولي النهى، مرجع سابق، 2/ 335 و 336, البهوتي، دقائق أولي النهى، مرجع سابق، 1/ 541, البهوتي، كشاف القناع، مرجع سابق، 3/ 159 و 160.

<<  <  ج: ص:  >  >>