فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[[25] باب السرعة في القراءة]

171 - سألت أحمد بن حنبل عن السرعة في القراءة؟ فكرهه إلا أن يكون لسان الرجل [278] كذلك لا يقدر أن يترسل (1). قيل: فيه إثم؟ قال: أما الإثم فلا أجترئُ عليه (2).

172 - وسمعت إسحاق يقول: " لا بأس أن تقرأ القرآن في ليلةٍ بعد أن لا تنتقص من الحروف شيئًا، وتُسْمِع أذنيك، وكانوا يستحبون التُّؤَدة في القراءة ويكرهون السرعة. ويستحبون أن يرتلوه ويتفهموه إذا قرؤوه. وإن قرأته في غير صلاة قائمًا أو قاعدًا أو مضطجعًا فاحتسبه من حِزْبِك ".

173 - حدثنا أبو بكر محمد بن بشار، قال: ثنا محمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن أبي جمرة, قال: ((قلت لابن عباس (3): إني أقرأ القرآن في ليلةٍ؟ فقال: لأن أقرأ سورةً واحدةً أحب إلي

من


(1) الترسّل: التأني والتمهل في القراءة.
ينظر: مادة (رسل) محمود بن عمر بن محمد الزمخشري، أساس البلاغة، 1 (دارالفكر، 1399 هـ)، 220، ابن الأثير، النهاية في غريب الحديث، مرجع سابق، 2/ 223، محمد بن أبي الفتح البعلي الحنبلي، المطلع على أبواب المقنع، تحقيق: محمد بشيرالأدلبي، 1 (بيروت: المكتب الإسلامي، 1401 هـ)، 49.
(2) نقلها عن حرب ابن مفلح في الآداب الشرعية والفروع وابن رجب في القواعد. واختلفت الرواية عن أحمد - رحمه الله - في أيهما أفضل السرعة في القراءة مع تبيين الحروف أو الترتيل؟ على روايتين:
الأولى: السرعة أفضل إذا أبان الحروف. نقلها جعفر بن أحمد بن أبي قيماز كما قال ابن رجب في القواعد. قال القاضي أبو يعلى وابن رجب: ظاهر هذه الرواية أنه اختار السرعة.
الثانية: الترتيل أفضل. وكراهة السرعة. والنص على كراهة السرعة هو في رواية حرب. وقد حمل القاضي وابن حمدان الكراهة إذا لم يُبِن الحروف. والمذهب عند المتأخرين على أفضلية الترتيل.
ينظر: محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية، زاد المعاد في هدي خير العباد، ط 7، 1 (بيروت: مؤسسة الرسالة، الكويت: مكتبة المنار الإسلامية، 1405 هـ)، 337 - 338، ابن مفلح المقدسي، الآداب الشرعية، مرجع سابق، 2/ 297، ابن مفلح، الفروع، مرجع سابق، 2/ 382 - 383، ابن رجب، القواعد، مرجع سابق، 1/ 133، معونة أولي النهى 2/ 307 - 308، البهوتي، دقائق أولي النهى، مرجع سابق، 1/ 527، البهوتي، كشاف القناع، مرجع سابق، 3/ 73، الرحيباني، مطالب أولي النهى، مرجع سابق، 597.
(3) سنده:
1 - محمد بن بشار بن عثمان العبدي البصري، أبو بكر بُنْدار، ثقةٌ، من العاشرة، مات سنة اثنتين وخمسين، وله بضعٌ وثمانون سنةً. ع. ينظر: ابن حجر العسقلاني، تقريب التهذيب، مرجع سابق، 5754.
2 - محمد بن جعفر الهُذَلَي البصري، المعروف بغُنْدَر، ثقةٌ صحيح الكتاب إلا أن فيه غفلةً، من التاسعة، مات سنة ثلاثٍ -أو أربعٍ - وتسعين. ع. ينظر: ابن حجر العسقلاني، تقريب التهذيب، مرجع سابق، 5787.
3 - شعبة بن الحجاج العَتَكي مولاهم، أبو بسطام الواسطي، ثقةٌ حافظٌ متقنٌ كان الثوري يقول هو أمير المؤمنين في الحديث، من السابعة، مات سنة ستين. ع. ينظر: ابن حجر العسقلاني، تقريب التهذيب، مرجع سابق، 2790.
4 - نصر بن عمران بن عصام الضُّبَعي، أبو جمرة البصري، مشهورٌ بكنيته، ثقةٌ ثبتٌ، من الثالثة، مات سنة ثمانٍ وعشرين. ع. ينظر: ابن حجر العسقلاني، تقريب التهذيب، مرجع سابق، 7122.
5 - عبد الله بن عباس. تقدمت ترجمته في المسألة (154).

<<  <  ج: ص:  >  >>