تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الأول: سنن الصيام]

للصيام سنن حسنة كان يفعلها النبي - صلى الله عليه وسلم - ويحث أصحابه على المداومة عليها وفعلها، وكذلك له جملة من الآداب يستحب للمسلم أن يهتم بها، وأن يحافظ عليها رجاء الثواب والفضل من الله عز وجل.

فمن سنن الصيام:

[1 - السحور]

السَّحور: بالفتح اسم لما يُؤكل وقت السحر، والسُّحور: هو المصدر أو فعل الفاعل، وكلا الضبطين مناسب إذا ذُكر لفظ «الطعام»، أما إذا لم يُذكر فلا يصح إلا لفظ السَّحور بالفتح؛ لأن السَّحور هو الذي يُؤكل (1).

قال ابن المنذر -رحمه الله-: أجمع العلماء أن السحور مندوب إليه مستحب، ولا مأثم على من تركه، وحض أمته - عليه السلام - عليه؛ ليكون قوة لهم على صيامهم (2).

وعن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: «تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً» (3).

قال الإمام النووي -رحمه الله-:

فيه الحث على السحور، وأجمع العلماء على استحبابه وأنه ليس بواجب، وأما البركة التي فيه فظاهرة؛ لأنه يقوي على الصيام، وينشط له، وتحصل بسببه الرغبة في الازدياد من الصيام؛ لخفة المشقة فيه على المتسحر، فهذا هو الصواب المعتمد في معناه.


(1) انظر: معجم الصواب اللغوي دليل المثقف العربي، د/ أحمد مختار (1/ 439).
(2) انظر: شرح صحيح البخاري لابن بطال (4/ 45).
(3) أخرجه البخاري (1923)، ومسلم (1095).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير