تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

والأخرى: لا يكره؛ لأن «النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقبل وهو صائم» متفق عليه لما كان أملك لإربه، والحكم في اللمس وتكرار النظر كالحكم في القبلة؛ لأنهما في معناها (1).

ومن مكروهات الصيام:

[7 - تأخير الفطر]

قال البكري الدمياطي -رحمه الله-: ويكره تأخير الفطر إن قصده ورأى فيه فضيلة، وإلا فلا بأس به (2).

قال - صلى الله عليه وسلم -: «لَا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْإِفْطَارَ، وَأَخَّرُوا السُّحُورَ» (3).

وقال الإمام الشافعي -رحمه الله-: وأحب تعجيل الفطر وتأخير السحور؛ اتباعًا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - (4).

هل في تأخير الفطر بعد صلاة المغرب ثواب؟

الجواب: تأخير الفطر ليس فيه ثواب، بل الأفضل والأكمل في الثواب هو تعجيل الفطر بعد غروب الشمس مباشرة.

روى البخاري ومسلم عن سهل بن سعد أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الفِطْرَ» (5).


(1) انظر: الكافي في فقه الإمام أحمد لابن قدامة (1/ 449).
(2) انظر: إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين للبكري الدمياطي (2/ 277).
(3) سبق تخريجه.
(4) مختصر المزني (8/ 153)،
(5) أخرجه البخاري (1957)، ومسلم (1098).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير