فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفائدة السابعة]

يدل الحديث على نشر العلم، وتعليم الناس الأذكار والأوراد، وإعادتها حتى يتم حفظها، وهذا واجب الدعاة اقتداءً بنبيهم - صلى الله عليه وسلم -، وتعليم النبي - صلى الله عليه وسلم - لهم هذا الذكر دليل صريح على ذلك.

[الفائدة الثامنة]

من البداهة أن الاستخارة لا تشمل حالة الهمّ بالمحرمات والمكروهات؛ وأي خير يطلبه الإنسان من فعل أمر منهي عنه في الشريعة؟!.

[الفائدة التاسعة]

يدل قوله: (إذا همّ) إلى أن ما يرد إلى الذهن يمكن تقسيمه إلى:

أ- خواطر لا يهتم بها.

ب- وإلى: همّ.

والفرق بينها أن الهمّ يرافقه إرادة وعزيمة على الفعل أو الترك، ولهذا جاء في الرواية الثانية: (إذا أراد أحدكم الأمر).

كما يمكن تقسيمها بناء على الحديث إلى:

أ- همّ معه إرادة: وهو المراد في الحديث في الروايتين.

ب- همّ لا إرادة معه: وهذا لاغٍ لا حكم له.

<<  <  ج: ص:  >  >>