فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفائدة الرابعة عشرة]

لم يرد في هذا الحديث وغيره السور التي تستحب القراءة بهما في ركعتي الاستخارة، وعلى هذا تبقى القراءة فيهما مطلقة؛ من غير تقييد بسورة معينة؛ أو آيات معينة.

[الفائدة الخامسة عشرة]

قوله - صلى الله عليه وسلم - في الحديث: (ثم ليقل) يدل في ظاهره على أن هذا الدعاء بعد صلاة الركعتين، وقد اختلف أهل العلم في موطن ذلك على أقوال:

أ- يقال الدعاء قبل السلام.

ب- يقال الدعاء بعد السلام.

ج- أن الأمر واسع.

وقد مضى بيان المسألة بتفاصيلها.

[الفائدة السادسة عشرة]

دعاء الاستخارة يدل على ضعف العبد، وقلة علمه، فهو يستخير ربه في أمره، مما يدل على أنه لا يملك لنفسه ضرًّا ولا نفعًا، ومن تأمل ألفاظ الدعاء تبين هذا الأمر بوضوح، فقوله: (فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر) وغيرها يدل على غاية الضعف والذل.

[الفائدة السابعة عشرة]

وكذلك يدل دعاء الاستخارة على أن الإنسان قد يُقدم على فعل أمر ويعود هذا الأمر بالضرر عليه؛ من حيث كان يرجو خيره، فليس بالضرورة أن ما كان خيرًا في نظر

<<  <  ج: ص:  >  >>