<<  <  ج: ص:  >  >>

[باب الكلام في المجمل والمبين]

797 - المجمل: ما أفاد جملة من الأشياء، من ذلك قولهم: أجملت الحساب إذا جمعته، فعلى هذا يجوز أن يسمى العموم مجملاً بمعنى أن جماعة من المسميات قد أجملت تحته.

وقيل: المجمل مالا يمكن (معه) معرفة المراد به.

وقيل: ما أفاد شيئاً من جملة أشياء، وهو متعين في نفسه، واللفظ لا يعينه.

وقيل: ما لا يعرف معناه من لفظه. اختاره شيخنا.

798 - وأما البيان فيكون عاماً ويكون خاصاً.

فأما العام: فهو الدلالة ألا ترى أنه يقال يبين لي فلان كذا وكذا، إذا أوضحه له ودل عليه.

<<  <  ج: ص:  >  >>