فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

صلى الله على سيدنا محمَّد النبي وعلى آله وسلم تسليماً

[[المقدمة]]

(قال الفقيه القاضي أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي رضي الله عنه) (1):

الحمدُ لله الذي عمَّنا بفضله العظيم، وأتمَّ نعمته علينا بهدايتنا إلى الصراط المستقيم، وصلَّى الله على محمَّد نبيه المصطفى الكريم، صلاة دائمة مشفوعة (2) بالبركة والتسليم.

وبعد: فإن أصحابنا من المتفقهة - أسعدنا الله وإياهم بتقواه - رغبوا في الاعتناء بمجموع يشتمل على:

1 - شرح كلمات مشكلة وألفاظ مغلطة (3)، مما اشتملت عليه


(1) سقط من خ.
(2) في ع وح وم ول: مستفرغة. ولعلها تصحيف.
(3) قد تقرأ هذه الكلمة في خ مغلظة وإن كانت تبدو فوق حرف الغين منها نقطتان، وكان حرف الطاء فيها مهملاً - والنسخة غالباً غير منقوطة - وهذا أيضاً ما في النسخة م. ومعنى: غلَّظ الشيء: جعله غليظاً، وأمر غليظ: شديد صعب (انظر: اللسان وتاج العروس، مادة: غلظ). وفي النسخة ق: مغطلة، ومن معاني غطل: غطل الليل: إذا التبست ظلمته، والغيطلة التباس الظلام وتراكمه (انظر اللسان: غطل). وفي بقية النسخ: مغلطة، ومن استعمالات هذه اللفظة في الشعر قول أبي القاسم بن الشاط مجيباً عن شعر لأبي المطرف بن عميرة: =

<<  <  ج: ص:  >  >>