فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أوقات الصلاة وأسماؤها (1)

سميت الظهر من وقتها، وهو شدة الحر عند الزوال، يقال له ظُهر وظَهيرة، وكأنه وقت ظهور زوال الشمس عن حال وقوفها في كبد السماء، أو حال غاية ارتفاعها، والظهور: الارتفاع.

وقيل: سميت ظهراً لأن وقتها أظهر الأوقات وأبينها. وتسمى أيضاً الهجير (2). وقد جاء اسمها في الحديث بذلك، مأخوذ من الهاجرة أيضاً، وهو (3) شدة الحر.

وتسمى الأُولى لأنها أول صلاة صلاها جبريل بالنبي عليه السلام.

والعصر: العشي، وبه سميت صلاة العصر، وفي الحديث: "إحدى صلاتي العشيّ" (4). وقيل: سميت بذلك لأنها في أحد (5) طرفي النهار، والعرب تسمي كل طرف من النهار عصراً. وتسمي الغدوة (6) والعشي


(1) في غير خ وم: وأسمائها، وهو خطأ.
(2) انظر اللسان: ظهر.
(3) كذا في خ، وفي غيرها: وهي. ولعله الصحيح.
(4) أخرجه البخاري في الصلاة باب تشبيك الأصابع في المسجد وغيره، عن أبي هريرة، قال: صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إحدى صلاتي العشي ... وقال ابن سيرين - الراوي عن أبي هريرة -: وأكثر ظني العصر. وأخرجه مسلم في المساجد ومواضع الصلاة باب السهو في الصلاة والسجود له عن أبي هريرة أيضاً.
(5) في ق وع وح وم: آخر.
(6) في ق وع وح وم: الغداة.

<<  <  ج: ص:  >  >>