فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الرابع: اختلاف نسخ المدونة (محاولة للتأريخ لنص المدونة)]

مما يساعد على فهم مشكلات نص "المدونة" المتسم باختلاف الإلمام بالسياق التاريخي لهذا الكتاب، ثم ما نتج وتراكم من مشاكل بفعل هذا السياق.

أولاً: السياق التاريخي للمدونة:

الجدير بالذكر أن هذا الكتاب المهيمن على المذهب المالكي دوّن وصيغ على المنهج العراقي الحنفي لما قدم أسد بن الفرات القيرواني - تلميذ مالك ومحمدِ بن الحسن الشيباني صاحب أبي حنيفة - بالفقه الحنفي، وطلب من ابن القاسم أن يجيبه عن فروعه إجابات مالكية، فأجابه إجابات من حفظه ومن اجتهاده (1)، ثم دفع إليه سماعه من مالك وقال له: ربما أجبتك وأنا على شغل، ولكن انظر في هذا الكتاب، فما خالفه مما أجبتك فيه فأسقطه (2). وهكذا ألف أسد كتابه "الأسدية" في ستين كتاباً (3).


(1) تهذيب التهذيب: 3/ 245.
(2) رياض النفوس: 1/ 361 والمدارك: 3/ 297 ومعالم الإيمان: 2/ 8.
(3) المدارك: 3/ 251.

<<  <  ج: ص:  >  >>