<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ومما ورد في هذا الباب من آثار:

1 - ابن عمر، قال: "ليس على النساء أذان ولا إقامة" أخرجه البيهقي (1): أخبرنا أبو زكريا المزكى، وأبو بكر بن الحسن القاضي، قالا: ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب: ثنا بحر بن نصر قال: قرئ على ابن وهب، أخبرك عبد الله بن عمير عن نافع عن ابن عمر به، وهذا سند صحيح.

وأما ما رواه البيهقي (2) عن عائشة: "أنّها كانت تؤذن وتقيم وتؤم النساء وتقوم وسطهن" ففي إسناده: الليث بن أبي سليم، وهو ضعيف.

فإن صح فإنه يحمل على أنها كانت تأمر من يؤذن من الرجال على ما جاء في أبي داود (3) عن أم ورقة -وهو حسن إن شاء الله-.

116 - قال الْمُصَنف (4):

"لأن ما هو مرفوع في ذلك لم يصح، وما هو موقوف على صحابي أو تابعي لا تقوم به الحجة".

قلت: - تقدم التنبيه على خطأ المؤلف في هذا.

117 - قال الْمُصَنِّف (5):

"وقد ورد حديث يدل على اشتراط كون المؤذن متوضئًا أخرجه الترمذي بلفظ: "لا يؤذن إلا متوضئ" وقد أعل بالانقطاع والإرسال".

قال الفقير إلى عفو ربه: فقد أخرجه الترمذي (6): حدثنا علي بن


(1) "السنن الكبرى" (1/ 408).
(2) "السنن الكبرى" (1/ 408).
(3) "السنن" (591).
(4) (1/ 245).
(5) (1/ 245).
(6) "السنن" (200).

<<  <  ج: ص:  >  >>