<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الطهارة]

أَوّلًا: بابُ الْمِياه

1 - قال الْمُصَنِّف (1):

"الأُولى: الماءُ طاهرٌ ومطهرٌ ولا خلاف في ذلك، وقد نطق بذلك الكتاب والسُّنة، وكما دلَّ الدّليل على كونه طاهرًا مطهرًا، وقام على ذلك الإجماعُ، كذلك يدلُّ على ذلك الأَصل، والظّاهر، والبراءَةُ؛ فإنَ أَصل عنصر الماء طاهر مُطَهّر بلا نزاع، وكذلك الطهور يفيد ذلك، والبراءَةُ عن مخالَطَةِ النجاسةِ له مُسْتَصحَبةٌ".

قال الفقير إلى عفو ربه: وأَصلُه في كتاب الله -عزَّ وجلَّ-: {وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا (48)} (2).

وقال - صلى الله عليه وسلم -:

"اللهم اغْسلْني مِنْ خَطايايَ؛ بالْماء، والثلْجِ، والْبَرَد" (3).

2 - قال الْمُصَنِّف (4):

"هذه المسأَلةُ الثالثة من مسائل الباب:


(1) (1/ 87).
(2) [الفرقان: 48].
(3) متفق عليه (خ / 744)، (م / 598).
(4) (1/ 90).

<<  <  ج: ص:  >  >>