<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال أيضًا: "ما زاد عن ركوعين في ركعة غلط، وإنما صلى - صلى الله عليه وسلم - مرة واحدة" (1).

198 - قال الْمُصَنِّف (2):

"والقيام بهذه السُّنّة جماعة أفضل، وليست الجماعة شرطًا فيها؛ لما في الأحاديث الصحيحة بلفظ: "فصلوا ولما في حديث قَبيصة الهلالي يرفعه: أنه - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا رأيتم ذلك فصلوها كأحدت صلاة صليتموها من المكتوبة"؛ أخرجه أحمد، والنسائي".

قال الفقير إلى عفو ربه: نقل -رحمه الله- قبل ورقتين عن "الحجة البالغة" قوله: "قد صح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه صلاها جماعة، وأمر أن ينادي بها: "أن الصّلاة جامعة" وجهر بالقراءة"؛ فتنتبه.

* * *

[15 - باب: صلاة الاستسقاء]

199 - قال الْمُصَنِّف (3):

"وروى سعيد بن منصور في "سننه": "أن عمر استسقى، فلم يزد على الاستغفار".

قال الفقير إلى عفو ربه: لم أجده.

200 - قال الْمُصنف (4):

"وقد روي عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه خطب قبل الصلاة وخطب بعدها - فالكل سنة".


(1) "الأحكام" (1/ 500).
(2) (1/ 414).
(3) (1/ 416).
(4) (1/ 417).

<<  <  ج: ص:  >  >>