<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

2 - وما رواه مالك (1) عن عبد الرحمن بن قاسم، عن أبيه، أنه قال: "كانت عائشة تليني أنا وأخًا لي يتيمين حجرها فكانت تخرج من أموالنا الزكاة".

3 - وبما رواه البيهقي (2) من طريق: أيوب، عن نافع، عن ابن عمر: "أنه كان يكون عنده مال ليتيم فيزكّيه".

4 - وما رواه عبد الرزاق (3)، وابن حزم (4) من طريق: حبيب بن أبي ثابت، عن عبيد الله بن أبي رافع، قال: "باع لنا علي بن أبي طالب أرضًا بثمانين ألفٍ فأعطاناها، فإذا هي تنقص؛ فقال: إني كنت أزكيها" (5).

5 - وما رواه ابن أبي شيبة (6)، وأبو عبيد (7) من طريقين عن جابر: "في الرجل يلي مال اليتيم؟ قال: يعطي زكاته".

وأما ما أشار إليه الشارح -رحمه الله- عن ابن مسعود عند البيهقي (8) من طريق الليث بن أبي سليم عن مجاهد، عن ابن مسعود.

فإن فيه علتين:

الأولى: ضعف الليث بن أبي سليم.

الثانية: الانقطاع بين مجاهد وابن مسعود.

ولذا قال البيهقي: "أخبرنا أبو عبد الله الحافظ: ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب: أنبأ الربيع بن سليمان، قال: قال الشافعي في مناظرة جرت بينه وبين من خالفه: وجوابه عن هذا الأثر -مع أنك تزعم ان هذا الأثر ليس بثابت عن ابن مسعود- من وجهين:


(1) "الموطأ" (1/ 251).
(2) "السنن الكبرى" (4/ 108).
(3) "المصنف" (4/ 67).
(4) "المحلى" (5/ 208).
(5) حبيب بن أبي ثابت مدلس، وقد عنعن.
(6) "المصنف" (4/ 26).
(7) "الأموال" (549).
(8) "السنن الكبرى" (4/ 108).

<<  <  ج: ص:  >  >>