فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أن يرجع إلى اليمين بعد أن يردها على المدعين واختلف هل له أن يرجع إليها

بعد أنه نكل عنها ما لم يردها على المدعي؟ فقيل له ذلك، وهو ظاهر ما في الروايات (1) من المدونة، ورواية عيسى عن ابن القاسم في المدونة (2) وقيل ذلك له وهو قول ابن نافع في المدينة (3) والقولان محتملان (4) أهـ.

وقوله أنها متكررة في هذا السماع من كتاب الدعوى يقتضي أنها في سماع عيسى ولم أقف عليها فيه، وإنما هي في آخر سماع أصبغ عن ابن القاسم باللفظ المذكور. وتكلم ابن رشد عليها بنحو كلامه المذكور حرفاً بحرف، وقال أنها ذكرت في رسم الجواب من سماع عيسى، وعلى القول بأنه لا يمكن منها أن نكل اقتصر الشيخ خليل في مختصره [فقال ولا يمكن منها أن نكل بخلاف مدعي إلتزمها ثم رجع وإن ردت على مدع وسكت زمن فله الحلف في آخر باب الشهادة] (5)، وقال مالك في رسم القبلة من سماع ابن القاسم من كتاب الديات، في الذين تعرض عليهم الأيمان في القسامة فينكلون، ثم يقولون بعد نحن نحلف قال كل من عرضت عليه يمين فأباها فقد أبطل حقه بتركه اليمين إلا أن يكون له في تركها عذر بين. قال سحنون: يريد بالعذر مثل أن يزعموا أن الميت عليه دين، أو يكون أوصى بوصايا، وقبله ابن رشد والله تعالى أعلم.

[فرع]

من هذا النوع [ما (6)] قال ابن فرحون في الباب الثالث عشر من القسم الثاني من تبصرته قال المتيطي ومن (7) الحزم للمدعى عليه إذا طلب المدعي يمينه


(1) في ع الديات.
(2) في م المدونة وهو الصواب.
(3) في م المدونة وهو الصواب.
(4) أنظر البيان والتحصيل جـ 4 ورقة 205 وجه وظهر مخطوط بدار الكتب الوطنية بتونس تحت رقم 10613.
(5) ما بين القوسين ساقط من الأصل.
(6) ساقطة من الأصل.
(7) عبارة م من إلتزم وهو تصحيف.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير