فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[باب البيان عن جوابه بقول التابعين مع الصحابة]

قال الحسن بن حامد: الكلام في جوابه بقول التابعين مع الصحابي مشتمل على أقسام:

الأول من ذلك أن يكون مع الصحابي من الاستدلال أقوى مما هو مع التابعين أو مثله، فلا خلاف عنه أن قول الصحابي متقدم.

صورة جوابه في هذا القسم. قال أبو الحارث: كان عمر وابن عباس لا يريان بوطئ المدبرة بأسا.

قال الميموني: ما أعلم أن أحدا قال لا توطأ المدبرة إلا الزهري،

<<  <   >  >>