فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[1 - فصل]

المسكرُ، وما لا يؤكلُ من الطير، والبهائم -ممَّا (1) فوقَ الهرِّ خِلقةً-، وميتةُ غير الآدمي، وسمكٍ، وجرادٍ، وغيرِ ما لا نفْس له سائلةٌ: العقربِ، لا الوزعِ، والحيةِ، والعَلقةُ -يخلقُ منها حيوان ولو آدميًّا، أو (2) طاهرًا-، والبيضةُ -تصير دمًا-، ولبنُ، ومنيُ غير آدمي، ومأكول وبيضُه، والقيءُ والوَديُ والمذْيُ والبول والغائطُ -ممِّا لا يؤكل-، أو آدمي -والنجسُ منا طاهرٌ منه -صلى اللَّه عليه وسلم- وسائرِ الأنبياء-، وماءُ قروح. . . . . .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

أو ثوب، أو بقعة، ثم خفيت، بأن لم يبق ما يدل عليها من عين، أو لون، أو ريح، غسل من ذلك المحل الذي أصابت جزءًا منه، ما يتيقن به إصابة الغسل لها، فتدبر!.

فصل

* قوله: (المسكر) مبتدأ، خبره قوله في آخر الصفحة: "نَجُس".

* قوله: (ولو آدميًّا) المراد سواء كان المتخلق منها آدميًا أو غيره من الطاهرات، وما أوهمته "لو" من شمول غيرهما ليس مرادًا، تنبَّه.

* قوله: (ومَني غير آدمي ومأكول) أما مَني المأكول فطاهر، وكذا مَني الآدمي، ولو خرج عقب الاستجمار، كما صرح به في الإقناع (3)، قال في الإنصاف (4): "وهو الصحيح من المذهب".


(1) في "م": "فما".
(2) سقط من: "م".
(3) الإقناع (1/ 96).
(4) الإنصاف (2/ 345، 346).

<<  <  ج: ص:  >  >>