<<  <  ج: ص:  >  >>

[تمهيد]

وردت النصوص الشرعية في بيان بعض الوسائل التي من شأنها أن تدفع الاستضعاف، كالهجرة، والدخول في الجوار، والمعاهدات والتحالفات، والأمر بالأخذ بأسباب القوة، وهي ما سوف يستعرضه هذا الفصل من خلال ستة مباحث، وهي:

[المبحث الأول الأخد بأسباب القوة]

أمرنا اللَّه عز وجل بالإعداد والأخذ بأسباب القوة، وحذرنا سبحانه من الترف والركون إلى الكفار، كما أمرنا الرسول صلى اللَّه عليه وسلم بالأخذ بأسباب القوة في شتى المجالات، إلا أن هنالك مجالات لا يمكن إهمالها، وإلا فلن يدفع الاستضعاف، ولن تتغير الأحوال، وهذه المجالات ستتطرق لها المطالب التالية:

[المطلب الأول قوة العقيدة]

إن كانت الوحدة من أهم أسباب قوة المسلمين، فإنها لا يمكن أن تتم بلا رابطة العقيدة، فهي رابطة التجمع الأساسية في المجتمع الإسلامي، والذي تعتبر فيه العقيدة هي الجنسية (1)، وهي سر الثبات والصبر ومنبع القوة المعنوية رغم الضعف المادي، وعندما كان بنو مخزوم يعذبون عمار بن ياسر وأبوه وأمه، ما كان يملك رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- إلا أن يقول لهم: (صبرا يا آل ياسر فإن موعدكم الجنة) (2)، وعن خباب ابن الأرت -رضي اللَّه عنه- قال: شكونا إلى رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، قلنا له: ألا تستنصر


(1) انظر: معالم في الطريق، ص 109.
(2) أخرجه الحاكم في المستدرك، 3/ 432، رقم: 5646، وقال: "صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه"، وقال في مجمع الزوائد 9/ 293: "رواه الطبراني ورجاله ثقات".

<<  <  ج: ص:  >  >>